Pages

30 May 2008

الرسالة الثانية من عمال المحلة المعتقلين

أفرجوا عن عمال المحلة المعتقلين

من عمال غزل المحلة الثلاثة المعتقلين

إلي حملة الأقلام الشريفة ..إلى قادة الرأي العام ..إلى فرسان الحرية في كل أنحاء العالم ..

من داخل سجن برج العرب نكتب أليكم..ونخاطب ضمائركم ..أن تقفوا وقفة رجل واحد من أجل تحرير المعتقلين ..ونتساءل لماذا لا تنظمون حملة واسعة لا تهدأ إلا بعد تحقيق أهدافها وهو الإفراج عن كل المعتقلين ، فقد لاحظنا أن الكلام عن معتقلي 6 إبريل قد خفت بعد أن تم الإفراج عن معتقلي حركة كفاية .. ،مبروك، ..ولكن ما زال هناك عشرات المعتقلين من مدينة المحلة الكبرى الصامدة الآبية . قابعون خلف الجدران، يدفعون ثمن انحيازهم إلى العدل والحق في مواجهة الظلم ..

يا حملة الأقلام الشريفة وحراس الحرية

إن استخدام الحكومة قانون الطوارئ ضدنا نحن عمال شركة غزل المحلة رسالة إلى كل عمال مصر..مفادها كما فهمناها : أن حركتنا التي حركت القوى السياسية الضعيفة ، بل وكافة فئات المجتمع آن لها أن تخمد ..وأن يتم إرهابها، وإخراسها عبر استخدام قانون الطوارئ ضد الحركة العمالية لأول مرة منذ سنوات طويلة .

ونحن عمال المحلة كما كنا سبب في إخراج العمال من سباتهم الطويل مستعدون لأن نتحمل ثمن وقوفنا ومطالبتنا بلقمة العيش، ولأجر عادل يفتح بيت لكل شاب يريد أن يتزوج .

ولكننا نصدقكم القول.إننا كنا نظن أن وراءنا جيش من الأحرار سيحمي ظهورنا ويدافع عنا في محبسنا ..كنا نظن أن من يرفعون شعارات التغيير والعصيان يدركون أن ضرب وإذلال المحلة ومعتقليها وقادتها وعمالها هي رسالة إلى كل مدن مصر التي توشك على الانتفاض ضد الظلم والاستبداد ، ولكننا للآسف الشديد لم نشعر بحرارة التكاتف والتضامن ..قد يكون هذا بسبب غيابنا وراء الأسوار ولكن إيماننا بكم كبير، ونتوقع منكم الكثير.

أساتذتنا لا نتحدث عن رد للجميل، ولا ننتظر إحساناً من احد ..ولكن نتحدث عن معركة يجب أن يصطف فيها معسكر الحق في مواجهة معسكر الباطل، لماذا لا يحدث ذلك صدقونا لا نفهم ونريد أن نعرف منكم انتم بالذات ؟

وبينما نشتاق إلى استنشاق نسيم الحرية ..ومداعبة أطفالنا ..ورؤية أصدقائنا ..نتساءل ..هل يجوز أن نكون نحن خلف القضبان محرومون من أطفالنا وأهالينا ..نتجرع كل يوم مرارة الإحساس بالظلم والغبن بينما لا يتم محاسبة من يصدرون الغاز إلى إسرائيل ..و يرفعون الأسعار..وينشرون الأمراض الفتاكة ..ويسرقون أموال البنوك..

إن كل جريمتنا أننا صممنا على أن نعيش بشرف ..وأننا اعتقدنا وما زلنا نعتقد أن أولادنا وأهالينا يستحقون حياة أفضل ..لا نريد قلب نظام الحكم ..بل نريد حكم الناس بالعدل والحرية.

إننا نتوجه أليكم وقد دخلنا في إضراب مفتوح عن الطعام لكي نعرف ما هي تهمتنا بالضبط ،فإما الحرية أو الاستشهاد ..برجاء أن تقفوا مع كل المعتقلين في مصر وفى مقدمتهم معتقلي مدينة المحلة الذين يقفون أمام المحكمة بعد أيام قليلة ..ونخشى أن نكون أول من يطبق علينا قانون الطوارئ بعد تمديده …

ثقتنا كبيرة في الله أولا وفيكم ثانيا ..ونعرف إنكم ستهتمون كما عودتمونا دوما، نريد أن نخرج من وراء الشمس بفضل مناصرتكم لنا، ووقوفكم إلى جوارنا، ولا يفوتنا بالطبع أن نشكر كل من وقف إلى جانبنا وساندنا بالكلمة أو بالفعل وهم كثيرون في مصر والعالم، وفى مقدمتهم المستشار زكريا عبد العزيز الذي استجاب لرسالتنا الأولى ومطالبتنا له بالتدخل .

ولا يتبقى سوى أن نتوجه بكلمة أخيرة إلى زملائنا عمال شركة غزل المحلة الأبطال ..أكلنا وشربنا معا ..اعتصمنا واضربنا معا ..فمتى …، عل المانع خير ؟

عمال غزل المحلة المعتقلين في سجن برج العرب

كمال الفيومي-طارق أمين-كريم البحيري



لا تعليق

5 comments:

max.adams said...

حقا هذه المرة أفهم الكثير
ولكن ان كنت سأفعل شيئا فسيكون هو الرد لا قولا ان شاء الله

مدحت محمد said...

بضم صوتى لصوتك

enjy said...

مش عارفة المفروض اعمل ايه بس انا مقتنعة انها مسؤليتنا كلنا طيب ممكن نتكلم عنهم وندعى لهم و نحس بهم و انت نجحت فى دة

نهر الحب said...

طيب اية الرد اللى ممكن يكون حل جذرى لما نحن فيه؟؟
لاحول ولا قوة الا بالله
الله معهم

Desert cat said...

الحمد لله تم الافراج عنهم وحمد اله على سلامتهم